إمتحان أم إنتقام

{clean_title}
محمود جبر متعب
هل كانت النوايا مبيتة لرفع نسبة الصعوبة في إمتحانات الثانوية العامة ؟

يبدو أن درجة الصعوبة أو بالأحرى التعقيد في إمتحان مادة الفيزياء غير مبررة بحال من الأحوال،

كان يمكن تبرير ذلك لو مرّت هذه السنة على طلبتنا بشكل إعتيادي وظروف طبيعية ، أما في الظروف الأستثنائية التي عاشها أبناؤنا طلبة التوجيهي وقد عشناها معهم وكنا جميعاً شهوداً عليها وشركاء فيها فهذا مدعاة للتساؤل والإستغراب

أرجو أن لا تكون إجابة التساؤل السابق هي كما نظن .

ومدعاة الرجاء هنا هي أن من يعقد العزم على تصعيب الأمر على طلبتنا في هذه الظروف هو كمن يدخل في خصومة معهم بدلاً من خدمتهم ومد يد العون لهم

ليس المطلوب هو أن تكون الأسئلة سهلة ولا أن تكون نسبة العلامات مرتفعة إلى حد غير علمي أو مقبول ولكن إذا كان ذلك قد حصل سابقاً فيتحمل مسؤوليته من كان سبباً فيه وليس الطلبة وأولياء الأمور ومخرجات العملية التعليمية فما ذنب الطلبة في كل ذلك وكيف نبدو كمن ينتقم من أبنائنا

هل حجم الأذى النفسي الذي ألحقه إختبار الفيزيا بطلبتنا سوف يساعدهم على إكمال ماتبقى من إختبارات بانسيابية وبشكل طبيعي أم العكس ؟

إنكم كمن جاء ليكحلها فعماها
تابعوا الوقائع على