فليتعلموا من الجيش

{clean_title}
اللواء الركن المتقاعد عدنان احمد الرقاد
في سابقة هي الاولى تداول الاردنيون تقريراً لمنجزات الجيش في العام الماضي ٢٠٢١ … اتعرفون لماذا نشر الجيش ذلك والله اني اعلم انهم لا يرغبون به ولم يفعلوه سابقاً ولكنهم نشروه ليقولوا لاولئك… باننا جاهزون لكل شيء جاهزون ليوم خديعة ومكر سنواجهه يوم لا نعرف متى هو ، ولكن اعتمادنا على حنكة قيادتنا الاعلى وعلى الهمم العالية للقادة والجنود في ميادين العزة والكرامة والشهامة والبطولة….نعم نشروا تقريرهم الذي كان فقط يتلى للقاده وفي اجتماعات خاصة … لا ليقولوا ذلك مجرد ارقام وانجازات ولكنهم اضطروا لذلك ليخبروا الغارقون في اللاشئ ، وعيونهم تتطلع لخارج اسوار الوطن … ليقولوا لهم نحن عكسكم تماماً نحن ما زلنا على عهد الوفاء للاوفياء وعلى عهد قطعناه على انفسنا لحماية الوطن رغم كل ما يحاك ضده من المارقين والمشككين والناعقين سواء من داخل الوطن او خارجه …. نشروا التقرير ليقولوا لهم اننا لم نترك التدريب والاستعداد والجاهزية والتسلح بكل ما هو متطور ونداوي المرضى وننشر الطمأنينة والامان وليقولوا لهم ما أكثر الجبهات التي نحارب عليها… فلتعلموا ايها الساده انه حتى في زمن السلم والسلام هناك معارك وجبهات قتال اخطر واعنف واشرس من جبهات القتال في وقت الحرب .. فأي جيش هذا الذي يستعد في كل يوم ليوم وجد من أجله … فاعلموا انهم يتدربون في حر صحرائنا اللاهب وبردها القارص الذي لا يطيقه الا من عشق الوطن بمنتهى الصدق …. نعم انهم يتدربون ويسهرون ويحمون الحدود ويردوا العاديات والمهربين والارهابيين وهم هناك لا يعلمون او لا يريدوا ان يعلموا ما هو الامر الذي يقصده ووجد من أجله الجيش……نشروا التقرير وهم ليس بحاجه لذلك لان ما ورد بالتقرير كان على ايدي ومن نتاج وفعل الأبطال الذين يسهرون حالك الليالي ليهنأ الذين لا يبادلونهم حباً بحب …. نشروا التقرير ليتعلم الذين لا زالوا في بدايات ابجديات الوفاء والعشق للجيش ولكنهم يتعلموه في مدارسهم الخاصة والله وحده يعلم هل يتقنوه ام لا ……. كلنا ينام في بيته اخر النهار ولكن الجيش لا ينام ويبقى ساهراً حتى لا نفقد الامن ويضيع المعنى وتتوه الغايه وينحرف المقصد …الجيش هو الذي يبدد اليأس وينهض الامل ويبقيه حياً لاولئك الصادقين فقط….. فالجيش ايها الساده في اول الطريق ..وفي اول القرار …وفي أول الفعل.. هو وجودنا الأول.. وصعودنا الأول.. وصمودنا الاول …وأماننا الأول .. وحضننا الاول … وكبريائنا الاول…لنصل الى ذاك الامل المنتظر…… واقتبس من قول الشاعر الكبير سليمان المشيني رحمه الله ( انا الاردن والمجد والتاريخ والعلياء والظفر …. انا الاردن كل شبر من ترابي ملحمة طاولت هام المحال خطها نعم الرجال من تساموا بالنضال من لهم في كل يوم مكرمة….. انا الاردن) نعم كلنا الاردن ولكن الجيش- هو الاردن /

حفظ الله جلالة القائد الاعلى وولي عهده ونصر جيشنا في السلم والحرب وحفظ الله قائده وقادته وضباطه وجنوده من كل كاره وحاقد ومشكك…….


تابعوا الوقائع على