يرفض حسم استمراره مع ليفربول وكلوب يرد.. ساديو ماني: مباراة ريال مدريد للمتعة لا الثأر

{clean_title}
الوقائع الاخبارية : رغم تأكيد زميله محمد صلاح البقاء الموسم المقبل مع ليفربول، فإن ساديو ماني رفض تأكيد استمراره في صفوف النادي الإنجليزي قبل نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، بعد غد السبت.

وأبلغ المهاجم ساديو ماني، الذي ينتهي عقده مع ليفربول في ختام الموسم المقبل أيضا، شبكة "سكاي سبورتس" (Sky Sports) أنه سيحدد مستقبله بعد نهائي السبت.

وقال "سأجيب عن السؤال بعد دوري الأبطال (مواجهة ريال مدريد) إن كنت سأبقى أم لا".

وأكد توم ويرنر رئيس ليفربول -في وقت سابق هذا الأسبوع- أن النادي سيحتفظ بصلاح وماني.

وأوضح ويرنر "أود الإبقاء على المفاوضات سرية، لكننا أكدنا رغبتنا -بالطبع- في استمرارهما".

وقال صلاح في مؤتمر صحفي قبل نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد "لا أركز في العقد حاليا بل في الفريق، إنه أسبوع مهم حقا لنا، وأريد الفوز بدوري الأبطال مجددا".

وأضاف النجم المصري "سأبقى في الموسم المقبل بالتأكيد، أريد رؤية (القائد) هندو (جوردان هندرسون) يحمل الكأس مجددا وأتمنى أن يسلمها لي".

في حين يرى يورغن كلوب، مدرب ليفربول، أن نتيجة مباراة بعد غد السبت لن تؤثر في قرار كل من اللاعبين.

وقال "على الإطلاق! ماذا تقصد؟ إذا فزنا سيرغب الاثنان في الرحيل الآن؟! نحن في مفاوضات مع كل اللاعبين، لكن الآن ليس الوقت المناسب".

وأضاف "بعض اللاعبين لديهم فكرة ولدينا فكرة أخرى، أحيانا لا نتوافق فورا، لكننا نعمل معا ونعرف بعضنا بعضا منذ وقت طويل، وكل شيء على ما يرام".

وتابع كلوب "كل الأمور واضحة، ولا ينتظر أحد منهم سماع شيء منا عما نريد فعله".

ساديو ماني: لقاء الريال من أجل المتعة
ومن ناحية أخرى، أكد ساديو ماني، أنه سيخوض المباراة النهائية في بطولة دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني، من أجل المتعة.

ونفى ماني أن تكون لديه دوافع انتقامية -مثل زميله صلاح- من خسارة ليفربول أمام الريال في نهائي المسابقة القارية عام 2018.

ويلتقي ليفربول مع ريال مدريد يوم السبت المقبل في العاصمة الفرنسية باريس بنهائي دوري الأبطال، في إعادة للقائهما قبل 4 أعوام الذي انتهى بفوز الفريق الإسباني 3-1 على نظيره الإنجليزي في العاصمة الأوكرانية كييف.

وبينما شدد محمد صلاح، هداف فريق ليفربول أن ناديه يريد الثأر من خسارته أمام الريال، لكن ماني لا ينتابه نفس الشعور.

وقال ماني مبتسما في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس"، الأربعاء، "أعتقد أن صلاح هو صلاح. بالتأكيد هذا ليس انتقاما. في 4 سنوات تغيرت أشياء كثيرة، لدينا المزيد من الخبرة والكفاءة في الفريق".

وأضاف "أعتقد أننا جميعًا نسينا ما حدث في 2018. بالتأكيد، كان ريال مدريد الفريق الأفضل واستحق الفوز بالنهائي، لكن مباراة السبت في باريس ستكون مختلفة".

وأوضح ماني "بالنسبة لي، فإنني أشعر بالهدوء، لا ضغوط، لا شيء على الإطلاق، فقط استمتع باللقاء. وأعتقد أنها لحظة حالمة بالنسبة لنا، لذلك دعونا نستمتع بها دون أن نضغط على أنفسنا".

واختتم النجم السنغالي حديثه بأن "الجميع يبتسمون وواثقون، وهذا أمر مذهل. نعلم أنها لن تكون مباراة سهلة ضد أحد أفضل الفرق في العالم، ولكن هذا سيجعل المباراة مميزة".

احتمال مشاركة تياغو أمام ريال مدريد
ومن ناحية أخرى، أشار كلوب إلى أن إصابة لاعب الوسط تياغو ألكانتارا ليست بالسوء الذي كان يخشاه، مما يزيد توقعات مشاركته أمام ريال مدريد السبت المقبل.

وبدا أن تياغو يعاني شدا عضليا في المباراة الأخيرة بالدوري الإنجليزي الممتاز الأحد الماضي أمام ولفرهامبتون، وقال كلوب -في البداية- إنه من المحتمل أن يغيب اللاعب عن مواجهة بطل إسبانيا في باريس.

ورغم أن اللاعب الإسباني لم يتدرب الأربعاء، فإن المدرب الألماني أشار إلى أن تياغو قد يخوض مران اليوم الخميس بعد أن أظهرت الفحوص أن الإصابة أقل خطورة مما كان يعتقد.

وأبلغ كلوب مؤتمرا صحفيا "لديه (تياغو) فرصة في هذه اللحظة، من الممكن أن يشارك في تدريبات اليوم الخميس، وهذا سيكون مفيدا للغاية".

وأضاف "هذا جيد على نحو مدهش، بعد المباراة لم أكن متفائلا حقا، لكننا تلقينا أخبارا في الليل تفيد بأن الأمر لا يبدو بهذا السوء".

وأكد كلوب أن اللاعبين تجاوزوا بالفعل خيبة أمل الخسارة الدرامية للقب الدوري الممتاز لمصلحة مانشستر سيتي في اليوم الأخير بالمسابقة.

وأوضح أنه "لم يعد أحد يشعر بالألم منذ الأحد الماضي، ونتطلع حقا إلى المباراة المقبلة أمام منافس قوي بشكل لا يصدق، المنافس الأكثر خبرة بالمسابقة على الأرجح، لكننا نتطلع للمواجهة".

عودة فان دايك
وفي سياق متصل، تعافى بشكل تام المدافع فيرجيل فان دايك، الذي لم يشارك مع ليفربول منذ إصابته خلال الفوز على تشلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي يوم 14 مايو/أيار الجاري.

وقال فان دايك لموقع ليفربول على الإنترنت "نعم أنا بخير، وتعافيت تماما".

وأضاف "لا توجد مشاكل، وأنا متحمس جدا لمباراة السبت بالطبع، واستمتع جسدي براحة بعد مباريات كثيرة والعديد من الأوقات الصعبة".

وواصل "أعتقد أن الكدمة البسيطة بعد نهائي الكأس كانت مؤشرا على أن جسدي بحاجة إلى راحة".

تابعوا الوقائع على