منتدى التواصل الأردني الخليجي يوصي ببناء ممر أخضر زراعي لتسهيل انسياب البضائع

{clean_title}
الوقائع الاخبارية:أوصى منتدى التواصل الاقتصادي الأردني- الخليجي بضرورة التركيز على الامن الغذائي بين المملكة ودول الخليج العربي وبناء ممر أخضر زراعي لتسهيل انسياب البضائع الزراعية بينهما.

وأوصى المنتدى بضرورة تبادل الخبرات والتقنيات المطبقة في مجال الزراعة وإنتاج المواد الغذائية والاستفادة من مناخ الاردن في العملية الزراعية، واعتماد الاردن مرصداً إقليمياً واستراتيجياً للأمن الغذائي للحد من آثار الأزمات والصدمات لخدمة دول المنطقة والمساهمة في توفير البنية التحتية اللازمة لمخزونات الطوارئ.

بدأ منتدى التواصل الثلاثاء أعمال دورته الثالثة في عمان تحت شعار (آفاق جديدة للتعاون الاقتصادي والإستثماري).

واشار رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي إلى أن المنتدى أوصى، بتعزيز جهود التعاون بين مختلف الجهات من خلال حشد الجهود وتكثيفها والاتفاق على آليات عمل وسياسات متسقة ومتكاملة ومستدامة، تعكس توافق الأفكار والرؤى حول كيفية تطوير العلاقات الاقتصادية وبما يتماشى مع الظروف الحالية.

وبين ان المنتدى أوصى بالإستفادة من التجارة الالكترونية لما توفره من فضاء واسع لأصحاب الأعمال من جميع الأطراف لعقد اللقاءات والصفقات التجارية بما يضمن استمرار التواصل والعلاقات، وتعزيز تقاسم التكنولوجيا وتبادل المعلومات لتحقيق نتائج ايجابية على تطوير العلاقات وتنامي حجم الاستثمار والتبادل التجاري لمستوى الطموحات والآمال.

ولفت الكباريتي إلى أن المنتدى أوصى بتشجيع إقامة المشاريع الاقتصادية والاستثمارية المشتركة بين اصحاب الأعمال والمؤسسات الاقتصادية في القطاع الخاص من كلا الجانبين وذلك من خلال دراسة المعوقات التنظيمية والضريبية، ووضع آلية لتسهيل الاجراءات الجمركية وغير الجمركية الادارية منها والفنية.

وبين ان المنتدى أوصى بتعزيز التعاون المتبادل في النشاطات الإنتاجية والاستثمارية واقامة مشاريع انتاجية كبرى، مع امكانية عقد شراكات لمشاريع في المملكة في مجالات الطاقة الشمسية والتوسع في تطبيقات الطاقة.

واوصى المنتدى ببحث فرص التعاون المشترك بين الأردن ودول الخليج في مجال الطاقة الشمسية وتوجيه الاستثمارات الخليجية الاردنية باتجاه مشاريع الطاقة المتجددة والعمل على مشروع الربط الكهربائي من الطاقة المتجددة، وكذلك قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وقطاع التعليم الجامعي لتخريج الكوادر المتخصصة وربط مخرجات التعليم بحاجات سوق العمل.

واشار الكباريتي إلى أن المنتدى أوصى ببحث الاستثمار في القطاعات الاردنية الواعدة وبخاصة السياحة والسياحة العلاجية والتعدين والتمويل والبنوك واللوجستيات والبنية التحتية والزراعة، والاستفادة من المميزات التي تقدمها الحكومة بمجالات الاستثمار من خلال الاتفاقيات التجارية والقوانين العصرية والتسهيلات الضريبية والاعفاءات الجمركية.

وبين رئيس الغرفة ان المنتدى أوصى بتفعيل مشاركة المرأة في العجلة الاقتصادية من خلال توقيع مذكرات التفاهم والتعاون بين سيدات الاعمال في دول مجلس التعاون الخليجي والاردن، وإنشاء شبكة تواصل الكتروني مشتركة لرواد الأعمال الشباب الاردنيين والخليجيين لبحث واقع حال الشباب ومستقبلهم من خلال غرفة تجارة الأردن واتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي.

واشار إلى أن المنتدى أوصى بعمل حاضنة أعمال لمتابعة أي مشروع ريادي لشباب الأعمال الأردنيين والخليجيين، اضافة الى تأسيس شركة استشارية لدراسات افكار الشباب العربي، وازالة المعيقات بين دول مجلس التعاون الخليجي والاردن من خلال العمل على تسهيل التنقل، واعداد منصة الكترونية مشتركة تعرض الفرص الاستثمارية المتاحة والفعاليات الاقتصادية التي ستقام في الاردن ودول مجلس التعاون الخليجي.

وقال الكباريتي أن المنتدى، أكد ضرورة مضي الحكومات في تنفيذ مشاريع الربط على صعيد النقل المشترك عبر مشروع السكك الحديدية لتسهيل عمليات التبادل التجاري والتخفيف من اعباء كلفتها على القطاع الخاص الى جانب الخدمات اللوجستية والفنية المساندة لها، ووضع إطار تنظيمي تحفيزي لاستثمار القطاع الخاص في هذا المرفق الحيوي ايضا وفقاً لمبدأ B.O.T، وأهمية ان توفر الحكومات وهيئات الاستثمار كامل المعلومات في النوافذ الاستثمارية سواء في دول مجلس التعاون الخليجي او الاردن حول الحوافز والاطر التنظيمية الخاصة بالقطاع.



تابعوا الوقائع على