فوائد العلكة للتنحيف: حقيقة أم خرافة؟

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: فوائد العلكة للتنحيف حقيقة أم خرافة؟

حقيقة
يُمكن أن يوفر مضغ العلكة بعض الفوائد التي قد تُساعد على التنحيف، ولكن من الجدير بالذكر أنّ تأثير العلكة على التنحيف يُعدّ ضئيلاً؛ لذا لا يُمكن الاعتماد عليها بمفردها لفقدان الوزن الزائد، إذ يجب الالتزام بنظام غذائي صحي خاص بالتنحيف، ويُنصح باستشارة أخصائي التغذية؛ للمساعدة على التخطيط للنظام الغذائي المناسب، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية، إذ يعتمد فقدان الوزن بشكل أساسي على استهلاك سعرات حرارية أقل من التي يتم حرقها في الجسم.

ما هي فوائد العلكة للتنحيف؟
يوضح ما يأتي أبرز الفوائد المحتملة لمضغ العلكة التي يُمكن أن تُساعد على التنحيف:

تقليل الشعور بالجوع
يُمكن أن يُساعد مضغ العلكة على تقليل الرغبة الشديدة بتناول الطعام، خاصة في الوجبات الخفيفة، وتُشير إحدى الدراسات إلى أنّ مضغ العلكة يُمكن أن يُحفز إفراز بعض هرمونات الجهاز الهضمي التي قد تُقلل بدورها من الشعور بالجوع وتناول الطعام.

التقليل من تناول السعرات الحرارية
تُشير إحدى الدراسات إلى أنّ مضغ العلكة بين وجبتي الإفطار والغداء يُمكن أن يُقلل من تناول السعرات الحرارية بمقدار 68 سعرة حرارية أقل في وجبة الغداء مقارنة بالذين لم يمضغوا العلكة، وتُشير دراسة أخرى إلى أنّ مضغ العلكة بعد تناول الوجبة الغذائية الرئيسية يُمكن أن يُقلل من تناول الوجبة الخفيفة التي تليها بمقدار 10% مقارنة بالذين لم يمضغوا العلكة.

حرق السعرات الحرارية
يُمكن أن يُساعد مضغ العلكة على حرق سعرات حرارية إضافية، إذ تُشير إحدى الدراسات إلى أنّ مضغ العلكة قبل الإفطار وبعده يُمكن أن يؤدي إلى زيادة حرق السعرات الحرارية أكثر بنسبة 3% إلى 5% في الساعات الثلاثة التالية للوجبة الغذائية، وذلك مقارنة بالذين لم يمضغوا العلكة، وتُشير دراسة أخرى إلى أنّ مضغ العلكة أثناء المشي قد يُساعد على إنقاص الوزن، وذلك من خلال زيادة معدل ضربات القلب، وسرعة المشي مما قد يؤدي إلى زيادة حرق السعرات الحرارية والدهون، ولكن لا بُدّ من التنويه إلى أنّ تأثيرها على حرق السعرات الحرارية يُعدّ منخفضًا.

ما هي أنواع العلكة التي يُمكن تناولها؟
تتعدد أنواع العلكة المتاحة التي يُمكن تناولها للمساعدة على فقدان الوزن، ومنها ما هو موضح فيما يأتي:

العلكة الخالية من السكر: وذلك لاحتوائها على سعرات حرارية أقل بمقدار 2 سعرة حرارية لكل قطعة من العلكة بوزن 2 غرام وذلك مقارنة بالعلكة العادية، ولكن لا بُدّ من التنويه إلى أنّ هذا الاختلاف في السعرات الحرارية يُعدّ قليلاً، وليس له تأثير واضح على الوزن، ومن الجدير بالذكر أنّ العلكة الخالية من السكر قد تحتوي على محليات صناعية، مثل؛ السكروز، والأسبارتم.
العلكة التي تحتوي على النيكوتين: يُمكن أن يُساعد النيكوتين على تقليل الشهية، وقد يزيد من معدل التمثيل الغذائي مما قد يزيد من معدل حرق السعرات الحرارية، ومن الجدير بالذكر أنّ النيكوتين يُمكن أن يُسبب الإدمان لذا لا يُنصح الاعتماد عليه بشكل كلي.
العلكة التي تحتوي على الكافيين: يُمكن أن يُساعد الكافيين على فقدان الوزن، وزيادة كمية السعرات الحرارية والدهون التي يتم حرقها في الجسم، ولكن مع مرور الوقت يُمكن أن يعتاد الجسم على تأثير الكافيين فتقل احتمالية فقدان الوزن.
فوائد العلكة للتنحيف حقيقة أم خرافة؟

حقيقة
يُمكن أن يوفر مضغ العلكة بعض الفوائد التي قد تُساعد على التنحيف، ولكن من الجدير بالذكر أنّ تأثير العلكة على التنحيف يُعدّ ضئيلاً؛ لذا لا يُمكن الاعتماد عليها بمفردها لفقدان الوزن الزائد، إذ يجب الالتزام بنظام غذائي صحي خاص بالتنحيف، ويُنصح باستشارة أخصائي التغذية؛ للمساعدة على التخطيط للنظام الغذائي المناسب، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية، إذ يعتمد فقدان الوزن بشكل أساسي على استهلاك سعرات حرارية أقل من التي يتم حرقها في الجسم.

ما هي فوائد العلكة للتنحيف؟
يوضح ما يأتي أبرز الفوائد المحتملة لمضغ العلكة التي يُمكن أن تُساعد على التنحيف:

تقليل الشعور بالجوع
يُمكن أن يُساعد مضغ العلكة على تقليل الرغبة الشديدة بتناول الطعام، خاصة في الوجبات الخفيفة، وتُشير إحدى الدراسات إلى أنّ مضغ العلكة يُمكن أن يُحفز إفراز بعض هرمونات الجهاز الهضمي التي قد تُقلل بدورها من الشعور بالجوع وتناول الطعام.

التقليل من تناول السعرات الحرارية
تُشير إحدى الدراسات إلى أنّ مضغ العلكة بين وجبتي الإفطار والغداء يُمكن أن يُقلل من تناول السعرات الحرارية بمقدار 68 سعرة حرارية أقل في وجبة الغداء مقارنة بالذين لم يمضغوا العلكة، وتُشير دراسة أخرى إلى أنّ مضغ العلكة بعد تناول الوجبة الغذائية الرئيسية يُمكن أن يُقلل من تناول الوجبة الخفيفة التي تليها بمقدار 10% مقارنة بالذين لم يمضغوا العلكة.

حرق السعرات الحرارية
يُمكن أن يُساعد مضغ العلكة على حرق سعرات حرارية إضافية، إذ تُشير إحدى الدراسات إلى أنّ مضغ العلكة قبل الإفطار وبعده يُمكن أن يؤدي إلى زيادة حرق السعرات الحرارية أكثر بنسبة 3% إلى 5% في الساعات الثلاثة التالية للوجبة الغذائية، وذلك مقارنة بالذين لم يمضغوا العلكة، وتُشير دراسة أخرى إلى أنّ مضغ العلكة أثناء المشي قد يُساعد على إنقاص الوزن، وذلك من خلال زيادة معدل ضربات القلب، وسرعة المشي مما قد يؤدي إلى زيادة حرق السعرات الحرارية والدهون، ولكن لا بُدّ من التنويه إلى أنّ تأثيرها على حرق السعرات الحرارية يُعدّ منخفضًا.

ما هي أنواع العلكة التي يُمكن تناولها؟
تتعدد أنواع العلكة المتاحة التي يُمكن تناولها للمساعدة على فقدان الوزن، ومنها ما هو موضح فيما يأتي:

العلكة الخالية من السكر: وذلك لاحتوائها على سعرات حرارية أقل بمقدار 2 سعرة حرارية لكل قطعة من العلكة بوزن 2 غرام وذلك مقارنة بالعلكة العادية، ولكن لا بُدّ من التنويه إلى أنّ هذا الاختلاف في السعرات الحرارية يُعدّ قليلاً، وليس له تأثير واضح على الوزن، ومن الجدير بالذكر أنّ العلكة الخالية من السكر قد تحتوي على محليات صناعية، مثل؛ السكروز، والأسبارتم.

العلكة التي تحتوي على النيكوتين: يُمكن أن يُساعد النيكوتين على تقليل الشهية، وقد يزيد من معدل التمثيل الغذائي مما قد يزيد من معدل حرق السعرات الحرارية، ومن الجدير بالذكر أنّ النيكوتين يُمكن أن يُسبب الإدمان لذا لا يُنصح الاعتماد عليه بشكل كلي.

العلكة التي تحتوي على الكافيين: يُمكن أن يُساعد الكافيين على فقدان الوزن، وزيادة كمية السعرات الحرارية والدهون التي يتم حرقها في الجسم، ولكن مع مرور الوقت يُمكن أن يعتاد الجسم على تأثير الكافيين فتقل احتمالية فقدان الوزن.


تابعوا الوقائع على