قبل ان تقع الفأس في رأس نفيسة يا وزير التربية والتعليم

{clean_title}
النائب ماجد الرواشدة
ربما يكون الوقت قد فات قبل ان يصلكم ندائي هذا يا معالي الوزير، فإنني وباسم أهالي الطلبات والمعلمات في احدى مدارس محافظة جرش وبالتحديد مدينة سوف وفي مدرسة تحمل اسما عريقا في هذه البلدة الوادعة، مدرسة نفيسة بنت الحسن، مدرسة أساسية لطالبات المدينة، اذ يستشعر الجميع خطورة الوضع في هذه المدرسة بعد زيارة عدة لجان للمدرسة والمعاينة من قبل مهندسين مختصين ويجمع الجميع على ان المدرسة آيلة للسقوط وفي وضع مرعب للمعلمات والطالبات، فالجميع يشعر بالخطر وان الكارثة على وشك ان تقع بين لحظة وأخرى، وقد صرح المختصون بانها آيلة للسقوط على مسمع المعلمات والطالبات، وبات البقاء في المدرسة مغامرة لا يعلم الا الله سبحانه وتعالى،

 متى يمكن ان يقع المحظور، وتعيش المعلمات والطالبات حالة من الترقب الممزوج بالخوف من تكرار مأساة كالتي وقعت قبل فترة وجيزة في جبل اللويبدة، ونحن اذا نشارك المعلمات والطالبات الخوف والحذر لنوجه تحذيرا وتنبيها لمعالي الوزير والأجهزة المعنية لسرعة التحرك لمنع وقوع ما لا تحمد عقباه ويصبح الصوت بعد الفوت لا ينفع، ونحمل الوزارة مسؤولية الحفاظ على أرواح الطالبات والعاملين في المدرسة، فالأمر يحتاج تحركا عاجلا قبل وقوع الفأس في الراس وعندها لا ينفع اللوم او العتب او حتى الاعتذار او الاستقالة، وحتى لا نكرر عبارة (NO COMMENT) الشهيرة بعد كارثة البحر الميت، فأمانة المسؤولية تستدعي التصرف العاجل وحماية الأرواح وتوفير الأمان للطالبات والعاملين ولا تتصوروا حجم المخاوف والخطر الذي يهدد حياة المتواجدين في المدرسة ومن حولها فوضع المدرسة لا ينذر بخير، اللهم فاشهد اني قد بلغت، وسنحمل الوزير شخصيا والوزارة بشكل عام والحكومة مسؤولية أي حادث لا سمح الله في حال اهمال هذا الندداء والتحذير.
تابعوا الوقائع على