"سند" يتصدر قائمة أسوأ التطبيقات الحكومية

{clean_title}
الوقائع الاخبارية: تصدر تطبيق "سند" الحكومي، قائمة أسوأ التطبيقات الحكومية، البالغ عددها 41 تطبيقا للهواتف الذكية، على متجر "جوجل بلاي" للهواتف التي تعمل بنظام التشغيل "أندرويد".

وجاء في المركز الأول من قائمة أسوأ التطبيقات، التطبيق الخاص بهيئة تنظيم قطاع النقل البري، تبعه تطبيق "سند"، ومن بعده تطبيق "خطوطنا" (Jordan Transport Map).

وأثار تطبيق "سند" الجدل في الأردن في الأيام القليلة الماضية، تزامنا مع دخول البلاغ رقم 46 حيز التنفيذ اللثنين الماضي، الذي يتضمن البند الثالث منه "تلتزم المولات ومراكز التسوق، ومنشآت القطاع المصرفي، وشركات الاتصالات ومعارضها، والمطاعم السياحية والشعبية، والمقاهي، والفنادق، ومكاتب شركات توزيع الكهرباء، وشركات المياه، بعدم السماح لأي شخص بدخولها أو الوجود فيها إلا إذا كـان من الأشخاص المسموح لهم بالوجود فيها وفقا لتطبيق (سند أخضر)".

وتعاقب المنشأة المخالفة لأحكام الفقرة السابقة بغرامة مقدارها ألف دينار للمخالفة الأولى على أن تصبح 3 آلاف دينار للمخالفة الثانية، و5 آلاف دينار للمخالفة الثالثة، وتغلق المنشأة في حال تكرار المخالفة بعد ذلك، وفق البلاغ.

ومنذ الاثنين الماضي تفاعل الأردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع صعوبة الولوج إلى تطبيق "سند"، منتقدين عدم جاهزيته الكاملة وعدم جاهزيته أيضا لاستقبال الأعداد الكبيرة من المواطنين.

هذا وأكدت وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة أنها تابعت، في الأيام الماضية، ملاحظات المواطنين حول تطبيق "سند".

وأضافت في منشور لها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "يرجى العلم أن أوامر الدفاع والبلاغات بهذا الخصوص، لم تذكر أن تفعيل تطبيق سند على هواتفكم شرط لدخول أي منشأة عامة أو خاصة".

وأردفت: "تفعيل التطبيق، لغايات التفتيش الصحي، هو مهمة المؤسسات وليس المواطنين. وحتى يتمكن المفتش من القيام بواجبه".

يمكنكم القيام بواحد من الإجراءات التالية:

1. تزويد المفتش بالرقم الوطني أو الرقم الشخصي بالنسبة للمقيمين.

2. إبراز الهوية الشخصية.

3. إبراز شهادة التطعيم أو فحص PCR سالب.

4- إبراز كود الهوية الصحية من خيار الهوية الصحية دون الدخول للتطبيق

ويقوم المفتش بمسح الهوية أو كود الشهادة أو كود الهوية الصحية، إضافة لإمكانية إدخال الرقم الوطني وتاريخ الميلاد وتكون النتيجة: سند أخضر أو أحمر.
تابعوا الوقائع على